التطوير المهني للتربية الفنية

التربية الفنية في المملكة العربية السعودية تمر بمرحلة فريدة ومتطورة منذ اعتمادها ضمن منظومة المناهج التي خططت لها وزارة التربية والتعليم في المشروع الشامل لتطوير التعليم، إيماناً بأهمية المادة ومكانتها العلمية ودورها الملموس في تحسين جودة التعليم، ولما لها من دور مهم في التنمية الشاملة للبلاد وتكوين الشخصية المتكاملة للطلاب والطالبات.

كما يحظى معلم ومعلمة التربية الفنية بنفس الاهتمام والرعاية، لمواكبة متطلبات مناهج التربية الفنية والتطورات الحاصلة في مجال التخصص محلياً وعالمياً، حرصاً على تحسين الأداء وتحسين مخرجات مادة التربية الفنية المأمولة، وبما يتوافق مع النظريات المعاصرة لتدريس المادة، ويتناسب مع مدخلاتنا الثقافية والاجتماعية.

والإدارة العامة للتدريب التربوي للابتعاث أعدت خطة للتطوير المهني لمادة التربية الفنية استكمالاً لخطط المشروع الشامل لتطوير المناهج، وتضمنت إعداد حقائب تدريبية للمعلمين والمعلمات تهدف إلى التدريب المرحلي الساعي إلى نشر وتعميم ثقافة التدريب المتخصص، وبما يحقق الاحتياجات التدريبية الفعلية والواقعية وتطبق داخل الحجرة الصفية وتلبي حاجات المعلمين والمعلمات.

فريق خبراء التطوير المهني لمادة التربية الفنية اختاروا أن تكون هذه الحقيبة الأساسية معنونة بالتربية الفنية المنظمة، مستوحى من نظرية التربية الفنية التنظيمية أو المدرسة التنظيمية للتربية الفنية، وهي تشمل المجالات الأربع للنظرية وهي (تاريخ الفن، نقد الفن، علم الجمال، إنتاج الفن)، ودمج في تطبيقاتها طرق التدريس وأساليب التقويم المتوافقة مع تطبيقات مادة التربية الفنية، بالإضافة إلى نظريات التعلم الأساسية ونظريات تدريس التربية الفنية.

نسأل المولى سبحانه وتعالى أن نكون قد وفقنا في اختيار المناسب لإخواننا المعلمين وأخواتنا المعلمات بما يعينهم على أداء رسالتهم الجمالية وتدريسهم للتربية الفنية وأن ينعكس أثر هذه الحقيبة التدريبية على تعليم وسلوك أبناءنا وبناتنا الجمالي.

حقيبة التربية الفنية المنظمة